بدء فعاليات المؤتمر الوطني الثالث للمحميات الطبيعية في الأردن

06 تشرين الثاني, 2017

بدأت اليوم الاثنين فعاليات المؤتمر الوطني الثالث للمحميات الطبيعية في الأردن بعنوان "حماية الحياة البرية والغابات وتنظيم الصيد في الأردن"، الذي نظمته الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بدعم من البنك العربي لإبراز أهمية تطبيق قوانين حماية الحياة البرية والغابات وتنظيم الصيد في المحميات و اراضي المملكة، برعاية وزير البيئة الدكتور ياسين الخياط.

واكد الخياط حرص الحكومات الاردنية المتعاقبة وبتوجيه من قيادتنا الهاشمية منذ ستينيات القرن الماضي على الاهتمام بحماية التنوع الحيوي والحياة البرية والحفاظ عليها.

وقال وزير البيئة إن قانون حماية البيئة الجديد أولى اهتماماً خاصاً في الحفاظ على التنوع الحيوي واستدامته والحد من العبث به، مشيراً إلى أن الوزارة قدمت هذا العام للعديد من المبادرات لحماية غاباتنا من العبث من ضمنها مبادرة (صرخة وطن) التي استنهضت الحس بالمسؤولية لدى أبناء الوطن العزيز وبضرورة الحفاظ على غاباتنا نظيفة ليلبي أبناء الوطن بجميع مكوناته النداء لتنظيف غاباتنا.

وقال الخياط بأن الوزارة تعمل حالياً على تنفيذ مشروع الألف حاوية ليتم توزيعها في أماكن التنزه للحد من الإلقاء العشوائي للنفايات، كما أنجزت الوزارة مؤخراً وبالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بإعداد خارطة الحساسية البيئية للمناطق الهامة للتنوع الحيوي، هذا الى جانب اضافة خدمة المراقبة الجوية بالتعاون مع الإدارة الملكية لحماية البيئة بطائرات مسيرة (Drones)  لمراقبة الغابات والحد من الاعتداء عليها.

من جانبه أوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة خالد الإيراني، إن الجمعية تسعى من خلال هذا المؤتمر إلى تسليط الضوء على دور الجمعية الهام والأساسي المتمثل في إنشاء وإدارة شبكة وطنية من المحميات الطبيعية. ونشر الوعي البيئي حول قضايا حماية الطبيعة بين فئات المجتمع المختلفة، والحفاظ على التنوع الحيوي وحماية الحياة البرية في كافة مناطق المملكة. كما تعمل على تطبيق برنامج وطني توعوي لمكافحة حرائق الغابات والصيد المخالف، عن طريق إطلاق سلسلة حملات تتبناها الجمعية مع شركائها لتعميمها على مستوى المملكة.

وقدم خلال المؤتمر شركاء الجمعية من وزارة الزراعة/ مديرية الحراج والإدارة الملكية لحماية البيئة، عروضا حول التعديات على الغابات والصيد وما يتعلق به من إجراءات ومخالفات بالإضافة لذلك، تم مناقشة مواضيع ذات علاقة مثل الجرائم الالكترونية، و دور الإعلام في تسليط الضوء على المشاكل البيئية.

ويهدف المؤتمر إلى رفع الوعي الرأي العام ضد المخالفات والاعتداءات وإشراك الإعلام والجهات المعنية في إطلاق حملة ومبادرة تدعو إلى حماية الثروة الحرجية والحيوانية في الأردن والاطلاع على أبرز الانتهاكات الحاصلة.