البنك العربي يوقع اتفاقية تعاون مع صندوق الطاقة المتجددة

23 كانون الثاني, 2017

وقع البنك العربي إتفاقية تعاون مع صندوق تشجيع الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة في إطار الجهود المبذولة لدعم تمويل مشاريع الطاقة المتجددة من خلال البرامج المختلفة التي ينفذها الصندوق.

وتهدف هذه الإتفاقية التي وقعها السيد وليد السمهوري مدير منطقة الأردن  في البنك العربي والدكتور رسمي حمزة المدير التنفيذي للصندوق، إلى منح قروض من خلال البنك للاستفادة من انظمة الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة مثل انظمة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية والسخانات الشمسية بحيث يقوم الصندوق بسداد الفوائد التي تترتب على هذه القروض نيابة عن عملاء البنك علماً بان الجهات المستهدفة من هذا البرنامج تشمل المؤسسات الصغيرة و المتوسطة وذلك من خلال قروض تصل لغاية 350 الف دينار والقطاع المنزلي بقروض تصل حتى 3 الاف دينار.

وفي تعليقه على هذه الإتفاقية صرح الدكتور رسمي حمزة  "اننا نسعى ومن خلال برامج صندوق الطاقة المتجددة في الوزارة للوصول الى كافة شرائح المجتمع وقطاعات الأعمال وتطبيق وسائل ترشيد الطاقة والطاقة المتجددة. واليوم نحن سعداء بتوقيع هذه الإتفاقيات الهامة مع البنوك التجارية وبرعاية ودعم البنك المركزي والشركة الأردنية لضمان القروض بهدف تقديم حزمة شاملة ومتكاملة من الحلول المالية لتمويل البرامج المختلفة التي ينفذها صندوق الطاقة المتجددة ولتقديم الدعم للمستفيدين من مختلف الشرائح سواء الشركات الصغيرة والمتوسطة أو القطاع المنزلي، أو المؤسسات الحكومية. وأضاف أن الصندوق يعمل ضمن خطة عمل معتمدة للأعوام 2017-2020 تستهدف العديد من القطاعات المتمثلة في القطاع المنزلي، وقطاع الفنادق، وقطاع المباني الحكومية، والمساجد، وقطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى تنسيق وتنفيذ المبادرة الملكية في تدفئة المدارس وتزويدها بالطاقة الشمسية، بالتوازي مع برنامج شامل للتوعية ولتسويق أفكار ووسائل ترشيد الطاقة والطاقة المتجددة وبناء القدرات للشركاء في الميدان.

ومن جانبه صرح السيد وليد السمهوري: تأتي هذه الإتفاقية في إطار حرص البنك العربي المتواصل على دعم المبادرات الرامية إلى تشجيع استخدام الطاقة البديلة وترشيد إستخدام الطاقة." وأضاف:" يشكل هذا التعاون خطوة ضمن المبادرات المشتركة بين القطاع العام والخاص للمساهمة في تطوير قطاع الطاقة المتجددة والذي من شأنه أن يسهم في خلق فرص العمل والحد من تحديات الطاقة التي تشهدها المملكة الأمر الذي ينعكس إيجاباً على المجتمع ويرفد جهود تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية والبيئية المستدامة."

ويعتبر الصندوق واحداً من المؤسسات الوطنية الهامة التي تم إنشائها بهدف التعامل مع مشاكل الطاقة من خلال إيجاد حلول طويلة الأمد ومستدامة لإستغلال الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء وتوفير فاتورة الطاقة على المملكة، وتقديم الدعم المادي للمواطن عبر البرامج والمشاريع للقطاعات المختلفة لإختيار حلول الطاقة البديلة والنظيفة كخيار إستراتيجي لمعالجة فاتورة الطاقة وزيادة القدرة التنافسية للقطاعات الصناعية والخدمية المختلفة. وضمن البرامج ومشاريع التمويل التي ينفذها الصندوق، سوف يسهم في خلق نمواً كبيراً في الإستثمار في قطاع الطاقة المتجددة وينشط حركة السوق ويخلق الآلاف من فرص العمل ويوفر التكنولوجيا المتطورة، والذي بدوره ينعكس إيجاباً على الأهداف الوطنية العامة بهذا الخصوص، وزيادة نسبة الطاقة المتجددة من خليط الطاقة العام في الأردن.