البنك العربي يصدر تقريره الثالث للإستدامة التقرير يقيّم بمستوى (A) من مبادرة التقارير العالميّة

13 أيار, 2013

أصدر البنك العربي مؤخراً تقريره السنوي الخاص بالاستدامة للسنة الثالثة على التوالي والذي يعد ملخصاً لأداء وإنجازات البنك في المجالات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية للعام 2012. ويقدم التقرير سجلاً مفصلاً لعمليات البنك في مختلف مجالات الاستدامة انسجاماً مع سياسة الشفافيّة التي يتّبعها البنك منذ تأسيسه، وانطلاقاً من حرصه على التواصل الفعال مع كافة الجهات ذات العلاقة. وقد تم تقييم هذا التقرير بمستوى (A) من قبل مبادرة التقارير العالمية (GRI) وهو أعلى مستوى تقييم تمنحه هذه الجهة العالمية متخطياً بذلك درجة التقييم التي منحت لتقارير البنك في الأعوام السابقة. ويأتي هذا التقرير تجسيداً لإستراتيجية البنك الرامية إلى تفعيل ودمج مفهوم الاستدامة بمعناها الشامل ضمن أعمال البنك وأنشطته وممارساته اليومية.

من جهته قال السيد نعمة صباغ المدير العام التنفيذي للبنك العربي "إن إصدار البنك لتقارير الإستدامة بشكل دوري يتماشى مع معايير عالميّة يأتي ضمن حرصه على تطبيق الإستدامة ضمن خطّة تنسجم مع التوجّهات الإستراتيجية للبنك، مما يعكس مدى الدور المسؤول الذي يلعبه البنك في ترجمة القيم والمبادرات والبرامج التي يقوم بتبنيها". وأضاف السيد صباغ " لقد اعتمدنا عند وضعنا لاستراتيجيتنا الخاصة بالاستدامة على منهج متعدّد الأبعاد يشمل عملياتنا المصرفية وأنشطتنا الرئيسية، لضمان الاستجابة الفعّالة لمتطلّبات واحتياجات الجهات ذات العلاقة ضمن إطار يهدف إلى خلق الأثر الإيجابي طويل الأمد على المجتمعات التي نتواجد بها. وقال السيد صباغ "نحن بحاجة اليوم أكثر من أيّ وقت مضى إلى تطبيق منهج مبادر، لكي نتمكّن من المساهمة في التعامل مع التحديات التي تواجهها مجتمعاتنا، بحيث يساهم هذا المنهج في إيجاد الحلول طويلة المدى لهذه المشكلات والتحديات، مع التركيز على ضرورة تكاتف القِطاعين العام والخاص وبذل جهود مشتركة في سبيل التوصّل إلى حلول مستدامة.

بدوره قال السيد طارق الحاج حسن نائب رئيس أول مدير إدارة البراندنج في البنك العربي" إن البنك العربي هو أول بنك في الأردن يصدر تقريراً للاستدامة حسب المعايير العالمية وهو من ضمن عدد محدود من بنوك المنطقة التي تصدر مثل هذه التقارير. " و أكّد الحاج حسن "أن تقرير الاستدامة الثالث يستعرض إنجازات العام 2012 بشمولية أكبر من سابقه، كما أنه يغطي مجموعة أكبر من مؤشرات الاستدامة المطلوبة وفق المعايير العالمية ومن هنا جاء حصول التقرير على تقييم أعلى هذا العام حيث يسلط الضوء بشكل مفصل على البرامج الداخلية التي يتبناها البنك مثل دمج عدد من المعايير البيئية والاجتماعية في عملية إقراض المشاريع وتنفيذ عدد من المبادرات لتقليل نسبة إنبعاثات الغازات الدفيئة وزيادة الوعي الداخلي بمفهوم الاستدامة، إضافة إلى المساهمات المجتمعية والتي تتجاوز توفير الدعم المالي لتشمل تقديم خدمات خاصة تمكن العملاء من التبرع لعدد من المؤسسات غير الهادفة للربح وإشراك الموظفين في نشاطات تطوعية وبناء قدرات المؤسسات غير الهادفة للربح لضمان استمرارية أعمالها".

وتظهر المؤشرات الواردة في تقرير البنك العربي عن العام 2012 أن البنك قد حقق العديد من الإنجازات خلال العام المنصرم، فارتفعت نسبة الاستثمارات المجتمعيّة للبنك بنسبة 21.5% وبقيمة تجاوزت 11 مليون دينار أردني، أما نسبة التبرعات المقدمة من العملاء للمؤسسات غير الهادفة للربح المشاركة في برنامج "معاً" فارتفعت بنسبة 21% مقارنة مع العام الماضي والسبب يعود للتحسينات التي تم تنفيذها في قنوات البنك الخاصة، كما قام البنك العربي بإطلاق برنامج "ممثلو الاستدامة" للمساعدة في تحقيق أهداف الإستدامة وإدماجها مع عمليات البنك وخطوط أعماله. إضافة الى إطلاق برنامج بناء القدرات للمؤسسات الغير هادفة للربح، حيث تم تقديم 107.5 ساعة تدريبيّة من قبل المدربين المعتمدين من موظفي البنك العربي لتطوير مهارات وقدرات موظفي المؤسسات المحلية.

وعلى صعيد المبادرات التطوّعية فقد قام البنك بتنفيذ 32 مبادرة تطوّعيّة بعدد ساعات تطوعية وصلت الى 166 ساعة، تمكن البنك من خلالها من الوصول إلى حوالي 13,342 مستفيد. وقد حققنا أيضاً زيادة في إجمال عدد الموظفين المشاركين في المبادرات والأنشطة التطوعية بنسبة 13% في العام 2012 مقارنة مع نسبة 11% عام 2011.
وتجدر الإشارة الى أن تقرير الاستدامة - المتوفر على الموقع الالكتروني للبنك العربي باللغتين العرب
ية والانجليزية – يصدر بشكل سنوي، للإفصاح عن أثر النشاطات والمبادرات التي تم تنفيذها في مجالات عملها. حيث يمثل التقرير وسيلة لقياس الأداء والإفصاح عن دور المؤسسة في مجال الاستدامة انطلاقاً من مسؤولية المؤسسة في تعزيز التزامها تجاه توقعات الجهات ذات العلاقة مثل الموظفين والمساهمين والمجتمع المحلي والبيئة والحكومة والعملاء بهدف تحقيق التنمية المستدامة.

- انتهى –