البنك العربي يحتفل بتخريج 54 خريجاً وخريجة من طلاب صندوق الأمان لمستقبل الأيتام

17 كانون الأول, 2012

في إطار برنامجه الخاص بالمسئولية الإجتماعية "معاً"، احتفل البنك العربي يوم الثلاثاء الموافق 11/ 12 / 2012 في الإدارة العامة للبنك العربي بتخريج (54) خريجاً وخريجة من أبناء صندوق الأمان لمستقبل الأيتام؛ والذين قام البنك بتغطية تكاليف التدريب المهني لخمسين منهم، وتكاليف إكمال الدراسة الجامعية في الأردن للأربع الآخرين.

وجاءت هذه الخطوة لتترجم على أرض الواقع شراكة رؤى ناجحة ما بين البنك العربي وصندوق الأمان لمستقبل الأيتام في مجال تزويد الشباب والشابات الأيتام المتخرجين من دور رعاية الأيتام والذين لا معيل لهم بالتعليم العالي والمهارات الضرورية للوصول إلى مرحلة الاعتماد الكلي على النفس ليصبحوا أفرادا ناجحين ومنتجين للمجتمع، حيث يسعى الصندوق لتأمين مستقبل أفضل لخريجيه؛ عبر توفير الفرص لهم لإكمال تعليمهم الأكاديمي أو تدريبهم المهني؛ من أجل الحصول على وظيفة تمنحهم الدخل اللازم لحياة كريمة. وفي المقابل يسعى البنك – وهو رائد العمل المصرفي في الأردن – إلى تأدية دوره الفعّال في تحقيق التنمية المستدامة عبر اهتمامه ودعمه للقضايا التي تهم المجتمع المحلي بما فيها المبادرات التي تعنى بالتدريب والتأهيل المهني وخاصة لفئة الشباب ؛ الأمر الذي نتج عنه تعاون البنك مع الصندوق لإتمام تلك الخطوة الناجحة على أرض الواقع.

وخلال الاحتفال، تحدّث السيد طارق الحاج حسن – نائب رئيس أول مدير إدارة البراندنج– معبّراً عن سعادته بتحقيق ذلك الإنجاز قائلاً:" نقفُ اليوم على أعتاب مرحلة جديدة من الإنجازات التي يفتخر البنك في مساهمته الفعّالة بها، ألا وهي تخريج فوجٍ جديد من طلاب صندوق الأمان لمستقبل الأيتام. حيث أتاح لنا الصندوق فرصة تقديم الدعم لإكمال تدريبهم وإنهاء دراستهم الجامعية؛ لنساهم في تقديمهم إلى المجتمع الأردني؛ متزودين بما يساعدهم على إكمال مسيرتهم في الحياة ، وهانحن اليوم نقفُ بينهم وكلنا سعادة وفخر بما حقّقوه، آملين لهم ولكافة أبناء الصندوق مستقبلاً مشرقاً بإذن الله".

وفي تصريح له حول الحدث، قال السيد مأمون القضاة-مدير البرامج والدعم لصندوق الأمان لمستقبل الأيتام: "إن وجودنا اليوم هنا في البنك العربي يجسد الواجب الاجتماعي الذي يجب على كل منا، مؤسسات وأفراد أن نرتقي إليه، فمسؤوليتنا في تعليم أيتام الأردن تكاد تتساوى مع مسؤوليتنا تجاه أولادنا، فهذا حق لكل شاب وشابة أردنيين بغض النظر عن الظروف الاجتماعية التي ارتبط بها. وأحب أن أشكر جميع الأردنيين أفرادا وشركات على تجاوبهم وتكافلهم معنا في سبيل تحقيق المساواة بين أبناء الأردن، وأخص بالشكر البنك العربي الرائد في دعم برامج التنمية المحلية."

وأثناء الاحتفال تمّ تقديم عرض مسرحيّ قام بتأديته مجموعة من قادة نهر الأردن بإشراف مجد مدانات ، تحدّث العرض عن التحدّيات التي يواجهها الطلاب بعد انطلاقهم إلى المجتمع. إضافة إلى ذلك، ألقى مجموعة من أبناء الصندوق كلماتٍ تحدّثوا فيها عن أحلامهم وطموحاتهم، كما قدّموا امتنانهم لكافة المبادرات التي تسعى إلى الوقوف إلى جوارهم. وفي نهاية الاحتفال تمّ توزيع الهدايا على الخريجين الذين عبّروا عن سعادتهم البالغة بوصولهم إلى تلك المرحلة، شاكرين لصندوق الأمان وللبنك العربيّ جهودهما المبذولة في دعمهم في مجال التعليم من أجل الوصول إلى مستقبل مشرق.

وتجدر الإشارة هنا الى أنه بإمكان عملاء البنك العربي المساهمة بتبرعاتهم لدعم صندوق الأمان بالإضافة إلى المؤسسات الغير هادفة للربح المشاركة في برنامج معا من خلال أجهزة الصراف الآلي التابعة للبنك العربي وعبر عربي أون لاين (الخدمة المصرفية عبر الانترنت) و هلا عربي (الخدمة المصرفية الهاتفية) بالإضافة للبطاقة الائتمانية البلاتينية معاً.