إستمراراً لدوره الريادي في مجال المسؤولية الاجتماعية , البنك العربي يصدر تقرير الاستدامة عن أعماله ومبادراته للعام 2011

09 أيار, 2012

أصدر البنك العربي مؤخراً تقريره السنوي الخاص عن الاستدامة للسنة الثانية على التوالي والذي يعد ملخصاً لأداء وأنشطة البنك في المجالات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية. ويعكس إصدار هذا التقرير السنوي مسؤولية البنك العربي تجاه المجتمعات المحلية التي يعمل بها متمثلة بقياس البنك لأدائه ليس فقط على الصعيد المالي وإنماعلى صعيد أثره على المجتمع في المجالات البيئية والاجتماعية والاقتصادية أيضاً. كما يأتي إصدار البنك لتقارير الاستدامة في إطار شفافية البنك في الإفصاح عن أدائه في هذه المجالات كجزء من إستراتيجيته الرامية إلى دمج مبادئ الاستدامة في كافة أعماله اليومية.

وتعقيباً على إصدار هذا التقرير صرح السيد عبد الحميد شومان، رئيس مجلس إدارة البنك العربي: "إن تطبيق البنك العربي لممارسات الاستدامة وإصدار تقريردوري متكامل للاستدامة وفقاً لمبادئ و معايير عالمية يعكس مدى الدور المسؤول الذي تلعبه المؤسسة. كما و يولي البنك اهتماماً خاصاً بالجانب الاستراتيجي لمسؤوليته الاجتماعية بحيث يعمل وفقاً لخطة واضحة للاستدامة والتي تسعى لترجمة قيم البنك إلى مبادرات وبرامج مستدامة. وتماشياً مع هذه الخطة فقد قام البنك في العام الماضي بإصدار تقرير الاستدامة الأول عن العام 2010 ليكون بذلك أول بنك في الأردن يصدر هذا التقرير المتخصص."

بدورها قالت الآنسة دينا شومان، نائب الرئيس التنفيذي في البنك العربي – Branding: " إن مفهوم الاستدامة ليس جديداً على البنك العربي، فمنذ تأسيسه باشر البنك أعماله في إطار مهمة فعالة لتنمية المجتمعات المحلية ودعم اقتصادها."
وأضافت: "ويأتي تقريرنا الثاني عن العام 2011 ليكون أكثر شمولية عن سابقه حيث زادت نسبة المؤشرات التي تم الإفصاح عنها بمقدار49% مقارنةً بالعام الماضي حيث يسلط التقرير الضوء على البرامج الداخلية التي يتبناها البنك في هذا السياق إضافة إلى المساهمات المجتمعية والتي تتعدى توفير الدعم المالي لتشمل تقديم منتجات خاصة تمكن العملاء من التبرع إضافة إلى إشراك الموظفين في نشاطات تطوعية و بناء قدرات عدد من المؤسسات غير الهادفة للربح لضمان استمرارية أعمالها".
ومن الجدير بالذكر أن تقرير الاستدامة هو تقرير سنوي غير مالي يتم إصداره من قِبل المؤسسات المسؤولة، للإفصاح عن أثرها في المجالات البيئية والاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية. حيث يمثل التقرير وسيلة لقياس الأداء والإفصاح عن دور المؤسسة في مجال الاستدامة انطلاقاً من مسؤولية المؤسسة في تعزيز التزامها تجاه توقعات الجهات ذات العلاقة (مثل الموظفين والمساهمين والمجتمع المحلي والبيئة والحكومة والعملاء) بهدف تحقيق التنمية المستدامة.

وتظهر المؤشرات الواردة في تقرير البنك العربي عن العام 2011 أن البنك قد حقق العديد من الإنجازات خلال العام المنصرم، فعلى صعيد البيئة، قام البنك العربي بتنفيذ عدد من البرامج الرائدة لتحسين عمليات التشغيل الداخلية التي تهدف للحد من الأثر البيئي للبنك والتي نتج عنها في العام 2011 تقليل نسبة انبعاثات الغازات الدفيئة بمقدار 5.39%، وتخفيض استهلاك الكهرباء بنسبة 3% بالإضافة الى تخفيض استهلاك وقود التدفئة بمقدار43% . كما واصل البنك اهتمامه باعتماد معايير بيئية واجتماعية عند دراسة مشاريع وفرص تمويلية جديدة بحيث يسهم بالحد من الأثر البيئي لهذه المشاريع على المصادر الطبيعية. إضافة الى مواصلة دعم عدد من المبادرات المتعلقة بحماية البيئة على المستوى المحلي.

أما على صعيد الأثر الاقتصادي، وكجزء من التزام البنك العربي المستمر تجاه دعم جيوب الفقر في المملكة، قام البنك بتخصيص مبلغ مليون دينار أردني ليتم إنفاقها لإقامة مشاريع تنموية تهدف الى دعم جيوب الفقر ومحاربة البطالة ورفع المستوى المعيشي للمواطنين. وفي هذا السياق، تم التعاون مع مؤسسة نهر الأردن برصد جزء من هذا المبلغ كقروض دوارة لتوفير فرص عمل ومشروعات إنتاجية في محافظتي معان والزرقاء. وقد بلغ مجموع عدد المستفيدين من هذه المشاريع 113 شخص، 43% منهم من النساء و 42% منهم من الشباب.هذا بالإضافة إلى رعاية ودعم البنك لمؤتمرات اقتصادية واستثمارية هامة عقدت لتعزيز التنمية الاقتصادية و الاستثمارية في المملكة من بينها مؤتمر يوروموني والمنتدى الاقتصادي العالمي.

وعلى الصعيد الاجتماعي، فقد ارتفعت الاستثمارات المجتمعية للبنك العربي في العام 2011 لتصل إلى حوالي 9.3 مليون دينار أردني. كما ازدادت نسبة التبرعات لصالح عدد من المؤسسات غير الهادفة للربح من خلال قنوات التبرع المتاحة للعملاء بمقدار 121% وارتفع عدد المتطوعين الإجمالي من الموظفين في المبادرات المجتمعية بنسبة 34% وازداد عدد المنتفعين من برنامج المسؤولية الاجتماعية "برنامج معاً" ليبلغ 17,990 خلال العام 2011.
و اختتمت الآنسة شومان: "إن إصدار تقرير يوضح أثر البنك هو أمر حيوي من أجل تحديد المعايير للسنوات القادمة وذلك معتمداً على الانجازات التي تم تحقيقها حتى الآن كأساس لقياس الأداء إضافة الى تحديد أهداف حقيقية مستقبليةً. فان الاستدامة مسيرة تتطلب التزاماً متواصلاً على العديد من المستويات وإننا في البنك العربي نؤكد التزامنا المتواصل ونبرز تقدمنا بشفافية تامة من خلال إصدار هذا التقرير سنوياً. كما نأمل أن تقوم المزيد من الشركات بإصدار تقارير من هذا النوع، والبدء بدمج الاستدامة ضمن إستراتيجية أعمالهم".

و يعد هذا التقرير منهجاً شاملاً لإطار الاستدامة للبنك العربي، والنظم الإدارية الفعالة والإنجازات المقدمة لمعالجة القضايا الاقتصادية والبيئية والاجتماعية، وقد قُيّم التقرير بمستوى (B) من قبل مبادرة التقارير العالمية وهي منظمة عالمية متخصصة في تصميم أسس تقارير الاستدامة المستخدمة عالمياً، حيث أنها ملتزمة بالتطوير المستمر لأطر هذه التقارير وتطبيقها في كافة أنحاء العالم. و ويقدم هذا التقرير والمتوفر على الموقع الالكتروني للبنك العربي باللغتين العربية والانجليزية، سجلاً مفصلاً لعمليات البنك في مختلف المجالاتالمتعلقة بالاستدامة.
للاطلاع على التقرير : arabbank.com/ar/sustainability.aspx